الرئيسة - منكرات المولد - قوادح عقدية في بردة البوصري
 

بسم الله الرحمن الرحيم

قوادح عقدية في بردة البوصيري

للشيخ عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف

أثر قصيدة البردة على الناس:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

 فإن ميمية البوصيري - المعروفة بالبردة - من أشهر المدائح النبوية وأكثرها ذيوعاً وانتشاراً في العالم الإسلامي؛ ولذا تنافس أكثر من مائة شاعر في معارضته، فضلاً عن المشطِّرين والمخمِّسين والمسبِّعين، كما أقبل آخرون على شرحها وتدريسه، وقد تجاوزت شروحها المكتوبة خمسين شرح، فيها ما هو محلى بماء الذهب! وصار الناس يتدارسونها في البيوت والمساجد كالقرآن.

 يقول الدكتور زكي مبارك: (وأما أثرها في الدرس، فيتمثل في تلك العناية التي كان يوجهها العلماء الأزهريون إلى عقد الدروس في يومي الخميس والجمعة لدراسة حاشية الباجوري على البردة، وهي دروس كانت تتلقاها جماهير من الطلاب، وإنما كانوا يتخيرون يومي الخميس والجمعة؛ لأن مثل هذا الدرس لم يكن من المقررات فكانوا يتخيرون له أوقات الفراغ).

سبب تسمية البردة بهذا الاسم:

 وقد أطلق البوصيري على هذه القصيدة "البردة" من باب المحاكاة والمشاكلة للقصيدة الشهيرة لكعب بن زهير رضي الله عنه في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فقد اشتهر أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطى كعباً بردته حين أنشد القصيدة - إن صح ذلك - فقد ادعى البوصيري- في منامه- أن النبي صلى الله عليه وسلم ألقى عليه بردة حين أنشده القصيدة!!

 وقد سمى البوصيري هذه القصيدة أيضاً بـ "الكواكب الدرية في مدح خير البرية".

 كما أن لهذه البردة اسماً آخر هو البرأة؛ لأن البوصيري كما يزعمون برئ بها من علته، وقد سميت كذلك بقصيدة الشدائد؛ وذلك لأنها- في زعمهم- تقرأ لتفريج الشدائد وتيسير كل أمر عسير.

 وقد زعم بعض شراحها أن لكل بيت من أبياتها فائدة؛ فبعضها أمان من الفقر، وبعضها أمان من الطاعون!!

 يقول محمد سيد كيلاني- أثناء حديثه عن المخالفات الشرعية في شأن البردة-:

 (ولم يكتف بعض المسلمين بما اخترعوا من قصص حول البردة، بل وضعوا لقراءتها شروطاً لم يوضع مثلها لقراءة القرآن، منها: التوضؤ، واستقبال القبلة، والدقة في تصحيح ألفاظها وإعرابه، وأن يكون القارئ عالماً بمعانيه، إلى غير ذلك. ولا شك في أن هذا كله من اختراع الصوفية الذين أرادوا احتكار قراءتها للناس، وقد ظهرت منهم فئة عرفت بقراء البردة، كانت تُستدعى في الجنائز والأفراح، نظير أجر معين).

مناسبة تأليف البردة:

وأما عن مناسبة تأليفها فكما قال ناظمها: (كنت قد نظمت قصائد في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم اتفق بعد ذلك أن أصابني خِلْط فالج أبطل نصفي، ففكرت في عمل قصيدتي هذه البردة، فعملته، واستشفعت بها إلى الله في أن يعافيني، وكررت إنشاده، وبكيت ودعوت، وتوسلت ونمت، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم، فمسح على وجهي بيده المباركة، وألقى عليّ بردة، فانتبهت ووجدت فيّ نهضة؛ فقمت وخرجت من بيتي، ولم أكن أعلمت بذلك أحد، فلقيني بعض الفقراء فقال لي: أريد أن تعطيني القصيدة التي مدحت بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: أيّها؟ فقال: التي أنشأتها في مرضك، وذكر أوّله، وقال: والله لقد سمعتها البارحة وهي تنشد بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يتمايل وأعجبته، وألقى على من أنشدها بردة، فأعطيته إياه، وذكر الفقير ذلك، وشاع المنام).

 ففي هذه الحادثة تلبّس البوصيري بجملة من المزالق والمآخذ، فهو يستشفع ويتقرب إلى الله - تعالى- بشرك وابتداع وغلو واعتداء- كما سيأتي موضَّحاً إن شاء الله-.

 ثم ادعى أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم دون أن يبيّن نعته؛ فإن من رأى النبي صلى الله عليه وسلم حسب صفاته المعلومة فقد رآه؛ فإن الشيطان لا يتمثل به - كما ثبت في الحديث -.

 ثم ادعى أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على وجهه وألقى عليه بردة، فعوفي من هذا الفالج، فتحققت العافية بعد المنام دون نيل البردة! ثم التقى البوصيري- في عالم اليقظة- بأحد المتصوفة وأخبره بسماع القصيدة بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم تمايل إعجاباً بالقصيدة، وهذا يذكّرنا بحديث مكذوب بأن النبي صلى الله عليه وسلم تواجد عند سماع أبيات حتى سقطت البردة عن منكبيه وقال: (ليس بكريم من لم يتواجد عند ذكر المحبوب).

 قال شيخ الإسلام: (إن هذا الحديث كذب بإجماع العارفين بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته وأحواله).

 وأما عن استجابة دعاء البوصيري مع ما في قصيدته من الطوامِّ، فربما كان لاضطراره وعظم فاقته وشدة إلحاحه السبب في استجابة دعائه.

 يقول شيخ الإسلام: (ثم سبب قضاء حاجة بعض هؤلاء الداعين الأدعية المحرمة أن الرجل منهم قد يكون مضطراً ضرورة لو دعا الله بها مشرك عند وثن لاستجيب له، لصدق توجهه إلى الله، وإن كان تحري الدعاء عند الوثن شرك، ولو استجيب له على يد المتوسل به، صاحب القبر أو غيره لاستغاثته، فإنه يعاقب على ذلك ويهوي به في النار إذا لم يعفُ الله عنه، فكم من عبد دعا دعاء غير مباح، فقضيت حاجته في ذلك الدعاء، وكان سبب هلاكه في الدنيا والآخرة).

من هو صاحب البردة:

وأما عن التعريف بصاحب البردة فهو: محمد بن سعيد البوصيري نسبة إلى بلدته أبو صير بين الفيوم وبني سويف بمصر، ولد سنة (608هـ)، واشتغل بالتصوُّف، وعمل كاتباً مع قلة معرفته بصناعة الكتابة، ويظهر من ترجمته وأشعاره أن الناظم لم يكن عالماً فقيه، كما لم يكن عابداً صالحاً؛ حيث كان ممقوتاً عند أهل زمانه لإطلاق لسانه في الناس بكل قبيح، كما أنه كثير السؤال للناس، ولذا كان يقف مع ذوي السلطان مؤيداً لهم سواءً كانوا على الحق أم على الباطل.

ونافح البوصيري عن الطريقة الشاذلية التي التزم به، فأنشد أشعاراً في الالتزام بآدابه، كما كانت له أشعار بذيئة يشكو من حال زوجه التي يعجز عن إشباع شهوتها!

توفي البوصيري سنة (695هـ) وله ديوان شعر مطبوع .

القوادح العقيدية في البردة:

سنورد جملة من المآخذ على تلك "البردة" التي قد تعلّق بها كثير من الناس مع ما فيها من الشرك والابتداع. والله حسبنا ونعم الوكيل.

 1- يقول البوصيري:

وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من      لولاه لم تُخرج الدنيا من العدم

ولا يخفى ما في عَجُز هذا البيت من الغلو الشنيع في حق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ؛ حيث زعم البوصيري أن هذه الدنيا لم توجد إلا لأجله صلى الله عليه وسلم، وقد قال- سبحانه-: ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)) [الذاريات:56]، وربما عوّل أولئك الصوفية على الخبر الموضوع: (لولاك لما خلقت الأفلاك).

 2- قال البوصيري:

فاق النبيين في خَلق وفي خُلُق    ولم يدانوه في علم ولا كـــرم

وكلهم من رسول الله ملتمس    غرفاً من البحر أو رشفاً من الديم

أي أن جميع الأنبياء السابقين قد نالوا والتمسوا من خاتم الأنبياء والرسل محمد صلى الله عليه وسلم، فالسابق استفاد من اللاحق! فتأمل ذلك وقارن بينه وبين مقالات زنادقـــة الصوفية كالحلاج القائـل: إن للنبي نوراً أزلياً قديماً كان قبل أن يوجد العالم، ومنه استمد كل علم وعرفان؛ حيث أمدّ الأنبياء السابقين عليه.. وكذا مقالة ابن عربي الطائي أن كل نبي مــن لدن آدم إلى آخر نبي يأخذ من مشكاة خاتم النبيين .

 3- ثم قال:

دع ما ادعته النصارى في نبيهم        واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

 يقول الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب - رحمهم الله- منتقداً هذا البيت: (ومن المعلوم أن أنواع الغلو كثيرة، والشرك بحر لا ساحل له، ولا ينحصر في قول النصارى؛ لأن الأمم أشركوا قبلهم بعبادة الأوثان وأهل الجاهلية كذلك، وليس فيهم من قال في إلهه ما قالت النصارى في المسيح - غالباً-: إنه الله، أو ابن الله، أو ثالث ثلاثة، بل كلهم معترفون أن آلهتهم ملك لله، لكن عبدوها معه لاعتقادهم أنها تشفع لهم أو تنفعهم فيحتج الجهلة المفتونون بهذه الأبيات على أن قوله في منظومته: دع ما ادعته النصارى في نبيهم مَخْلَصٌ من الغلو بهذا البيت، وهو قد فتح ببيته هذا باب الغلو والشرك لاعتقاده بجهله أن الغلو مقصور على هذه الأقوال الثلاثة).

 لقد وقع البوصيري وأمثاله من الغلاة في لبس ومغالطة لمعنى حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تُطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا: عبد الله ورسوله) ، فزعموا أن الإطراء المنهي عنه في هذا الحديث هو الإطراء المماثل لإطراء النصارى ابن مريم وما عدا ذلك فهو سائغ مقبول، مع أن آخر الحديث يردّ قولهم؛ فإن قوله- عليه الصلاة والسلام-: {إنما أنا عبد فقولوا: عبد الله ورسوله} تقرير للوسطية تجاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فهو عبد لا يُعبد، ورسول لا يُكذب، والمبالغة في مدحه تؤول إلى ما وقع فيه النصارى من الغلو في عيسى- عليه السلام-، وبهذا يُعلم أن حرف الكاف في قوله صلى الله عليه وسلم: (كما أطرت) هي كاف التعليل، أي: كما بالغت النصارى.

 ويقول ابن الجوزي- في شرحه لهذا الحديث-: (لا يلزم من النهي عن الشيء وقوعه؛ لأنَّا لا نعلم أحداً ادعى في نبينا ما ادعته النصارى في عيسى- عليه السلام- وإنما سبب النهي فيما لم يظهر ما وقع في حديث معاذ بن جبل لما استأذن في السجود له فامتنع ونهاه؛ فكأنه خشي أن يبالغ غيره بما هو فوق ذلك فبادر إلى النهي تأكيداً للأمر).

 4- وقال أيضاً:

لو ناسبت قدره آياته عظماً          أحيا اسمه حين يُدعى دارس الرمم

 يقول بعض شرّاح هذه القصيدة: (لو ناسبت آياته ومعجزاته عظم قدره عند الله- تعالى- وكل قربه وزلفاه عنده لكان من جملة تلك الآيات أن يحيي الله العظام الرفات ببركة اسمه وحرمة ذكره).

 يقول الشيخ محمود شكري الآلوسي منكراً هذا البيت: (ولا يخفى ما في هذا الكلام من الغلو؛ فإن من جملة آياته صلى الله عليه وسلم القرآن العظيم الشأن؛ وكيف يحل لمسلم أن يقول: إن القرآن لا يناسب قدر النبي صلى الله عليه وسلم، بل هو منحط عن قدره (ثم إن اسم الله الأعظم وسائر أسمائه الحسنى إذا ذكرها الذاكر لها تحيي دارس الرمم؟).

 5 وقال أيضاً:

لا طيب يعدل ترباً ضم أعظمه   طوبى لمنتشق وملتثم

 فقد جعل البوصيري التراب الذي دفنت فيه عظام رسول الله صلى الله عليه وسلم أطيب وأفضل مكان، وأن الجنة والدرجات العلى لمن استنشق هذا التراب أو قبَّله، وفي ذلك من الغلو والإفراط الذي يؤول إلى الشرك البواح، فضلاً عن الابتداع والإحداث في دين الله- تعالى-.

 قال شيخ الإسلام - رحمه الله-: (واتفق الأئمة على أنه لا يمس قبر النبي صلى الله عليه وسلم ولا يقبله، وهذا كله محافظة على التوحيد).

 6 ثم قال:

أقسمتُ بالقمر المنشق إن له         من قلبه نسبة مبرورة القسم

 ومن المعلوم أن الحلف بغير الله - تعالى- من الشرك الأصغر؛ فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك}.

 وقال ابن عبد البر- رحمه الله-: (لا يجوز الحلف بغير الله - عز وجل- في شيء من الأشياء ولا على حال من الأحوال، وهذا أمر مجتمع عليه إلى أن قال: أجمع العلماء على أن اليمين بغير الله مكروهة منهي عنه، لا يجوز الحلف بها لأحد).

 7- قال البوصيري:

ولا التمست غنى الدارين من يده       إلا استلمت الندى من خير مستلم

فجعل البوصيري غنى الدارين مُلتَمساً من يد النبي صلى الله عليه وسلم، مع أن الله- عز وجل- قال: ((وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ)) [النحل: 53]، وقال- سبحانه-: ((فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ)) [العنكبوت: 17]، وقال- تعالى-: ((قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ)) [يونس: 31]، ((قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ)) [سبأ: 22].

وأمر الله نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم أن يبرأ من دعوى هذه الثلاثة المذكورة في قوله - تعالى-: ((قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ)) [الأنعام: 50].

 8- قال البوصيري:

فإن لي ذمة منه بتسميتي       محمداً وهو أوفى الخلق بالذمم

 وهذا تخرُّص وكذب؛ فهل صارت له ذمة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم لمجرد أن اسمه موافق لاسمه؟! فما أكثر الزنادقة والمنافقين في هذه الأمة قديماً وحديثاً الذين يتسمون بمحمد!

 يقول الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب- رحمهم الله - تعقيباً على هذا البيت: (قوله: فإن لي ذمة إلى آخــره كـذب علـى الله وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم، فليس بينه وبين اسمه محمــد ذمة إلا بالطاعة، لا بمجرد الاشتراك في الاسم مع الشرك).

 فالاتفاق في الاسم لا ينفع إلا بالموافقة في الدين واتباع السنة.

 9- قال البوصيري:

إن لم يكن في معادي آخذاً بيدي       فضلاً وإلا فقل يا زلة القدم

والشاعر في هذا البيت ينزل الرسول منزلة رب العالمين؛ إذ مضمونه أن الرسول صلى الله عليه وسلم هو المسؤول لكشف أعظم الشدائد في اليوم الآخر، فانظر إلى قول الشاعر، وانظر في قوله - تعالى- لنبيه صلى الله عليه وسلم: ((قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ)) [الزمر: 13].

ويزعم بعض المتعصبين للقصيدة أن مراد البوصيري طلب الشفاعة؛ فلو صح ذلك فالمحذور بحاله، لما تقرر أن طلب الشفاعة من الأموات شرك بدليل قوله -تعالى-: ((وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا)) [يونس: 18]، فسمى الله - تعالى- اتخاذ الشفعاء شركاً.

 10- وقال:

يا أكرم الرسل ما لي من ألوذ به         سواك عند حدوث الحادث العمم

 يقول الشيخ سليمان بن محمد بن عبد الوهاب- رحمهم الله -تعقيباً على هذا البيت-:

فتأمل ما في هذا البيت من الشرك:

 منها: أنه نفى أن يكون له ملاذ إذا حلت به الحوادث إلا النبي صلى الله عليه وسلم، وليس ذلك إلا لله وحده لا شريك له، فهو الذي ليس للعباد ملاذ إلا هو.

 ومنها: أنه دعاه وناداه بالتضرع وإظهار الفاقة والاضطرار إليه، وسأل منه هذه المطالب التي لا تطلب إلا من الله، وذلك هو الشرك في الإلهية).

 وانتقد الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب هذا البيت قائلاً:

 (فعظم البوصيري النبي صلى الله عليه وسلم بما يسخطه ويحزنه؛ فقد اشتد نكيره صلى الله عليه وسلم عما هو دون ذلك كما لا يخفى على من له بصيرة في دينه؛ فقصر هذا الشاعر لياذه على المخلوق دون الخالق الذي لا يستحقه سواه؛ فإن اللياذ عبادة كالعياذ، وقد ذكر الله عن مؤمني الجن أنهم أنكروا استعاذة الإنس بهم بقوله: ((وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْأِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً)) [الجن: 6]، أي: طغيان، واللياذ يكون لطلب الخير، والعياذ لدفع الشر؛ فهو سواء في الطلب والهرب).

 وقال العلامة محمد بن علي الشوكاني- رحمه الله - عن هذا البيت: (فانظر كيف نفى كل ملاذ ما عدا عبد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وغفل عن ذكر ربه ورب رسول الله صلى الله عليه وسلم. إنا لله وإنا إليه راجعون).

 11- وقال البوصيري:

ولن يضيق رسول الله جاهك بي        إذا الكريم تحلى باسم منتقم

 قال الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب: (سؤاله منه أن يشفع له في قوله: ولن يضيق رسول الله إلخ، هذا هو الذي أراده المشركون ممن عبدوهم وهو الجاه والشفاعة عند الله، وذلك هو الشرك؛ وأيضاً فإن الشفاعة لا تكون إلا بعد إذن الله.

فلا معنى لطلبها من غيره؛ فإن الله -تعالى- هو الذي يأذن للشافع أن يشفع لا أن الشافع يشفع ابتداءً.

 12 - وقال أيضاً:

فإن من جودك الدنيا وضرتها    ومن علومك علم اللوح والقلم

فجعل الدنيا والآخرة من عطاء النبي صلى الله عليه وسلم وإفضاله، والجود هو العطاء والإفضال؛ فمعنى الكلام: أن الدنيا والآخرة له صلى الله عليه وسلم، والله - سبحانه وتعالى- يقول: ((وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى)) [الليل: 13] .

وقوله:

ومن علومك علم اللوح والقلم

في غاية السقوط والبطلان؛ فإن مضمون مقالته أن الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم الغيب، وقد قال- سبحانه-: ((قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُون)) [النمل: 65] وقال- عز وجل-: ((وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ)) [الأنعام: 59]، والآيات في هذا كثيرة معلومة.

 وأخيراً أدعو كل مسلم عَلِقَ بهذه القصيدة وولع بها أن يشتغل بما ينفع؛ فـإن حق النبي صلى الله عليه وسلم إنما يكون بتصديقه فيما أخبر، واتباعه فيما شرع، ومحبته دون إفراط أو تفريط، وأن يشتغلوا بسماع القرآن والسنة والتفقه فيهما؛ فإن البوصيري وأضرابه استبدلوا إنشاد وسماع هذه القصائد بسماع القرآن والعلم النافع، فوقعوا في مخالفات ظاهرة ومآخذ فاحشة.

 وإن كان لا بد من قصائد ففي المدائح النبوية التي أنشدها شعراء الصحابة - رضي الله عنهم- كحسان وكعب بن زهير ما يغني ويكفي.

 اللهم صلّ على محمد وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم؛ إنك حميد مجيد.